Sunday, February 17, 2008

بحث

بحث– لماذا استغل ال بيت الرسول بطريقة بشعه – فهل مناصر


منذ ان بدئ دنس التشيع يمخر في جسد الاسلام والمسلمون رافق هذا الدنس دلائل وعلامات بعظها طفى عاى االسطح والبعض الاخر انتحل صفة الخفاء لكنه كان تحت نظر ومتابعة المسلمون وينظر المسلمون لظاهرة التشيع كمرض خبيث يجب استئصاله بائ فرصه ممكنه واقرب طريقه ممكنه حفاظا عاى دماء المسامون فنرى كلما هذا المرض الخبيث استفحل كلما دفع المسلمون الثمن بالقضى عليه ولله الحمد
فعلى سبيل المثال تم القضاء على الدوله البويهيه والسلجوقيه والفاطميه حيث كان للخلافه الاسلاميه ثقلها السياسي والاقتصادي والعسكري بين الامم حيث يجعل من الصعب التدخل بشؤنها الداخليه والتساوم على حساب الشريعه الاسلاميه السمحاء وهذا الامر بقي سائدا خلال القرون المنصرمه للحكم الاسلامي وقد واجهت الخلافه العثمانيه ظاهرة التشيع بشكل منقطع النظير حيث ظهر الصفويون الجدد في ايران بقيادة اسماعيل الصفوي الذي قضى على المسلمين باستخدام القوه كرميهم بالسجون والتعذيب والطرد والتهجير وقد مارس اشد امور الاضطهاد ضد العرب والمسلمون السنه وشكل تهديدا خطيرا على الخلافه الاسلاميه وتحالف مع اعدائها وهذا جعل الخليفه سليم الاول يامر بغرو بلاد فارس و قطع دابر الصفويون ولكن الامر استفحل وكثر اعداء الخلافه والمتاءمرون وقد لقب الخليفه سليم الاول بلقب خادم الحرميين الشريفيين لاخلاصه وورعه في الدين ويؤسفني ان يتحلى بهذا اللقب الجليل الاذناب ال سعود

وعندما بدئ دبيب الخبث التدخل الاجنبي الغربي وشن حملة عداء واسعة النطاق على الخلافه العثمانيه من الداخل ومن الخارج بقيادة انكلترا الحقود وعبيدها الهنود وتكوين حلف ثلاثي انكليزي فرنسي روسي وادعائهم ان اساطيل الخلافه تعرظت للسفن الروسيه في عرض البحر مما حدى بالاخير الى شن الحرب على الخلافه الاسلاميه جنبا الى جنب مع فرنسا وقد استخدمت انكلترا الجيش الهندي وتحالفت مع الصفويون في ايرن وامراء القبائل العربيه في الجزيره العربيه في شن هجوم واسع النطاق من جهة جنوب العراق وتحريك القبائل الشيعيه المتحالفه مع الصفويون في كربلاء والنجف وسط وجنوب العراق لضرب جيش الخلافه الاسلاميه من الخلف وقد حدث ماكان مخطط له حيث اسقطت الخلافه الاسلاميه وانقض الصفويون على ارض الخلافه وقد سلبو الجزء الجنوبي من العراق كمدينة الاهواز والمحمره وديزفول والشوش وطر د الشريف حسين مما وعد به وهو الذي حرض القبائل العربيه ضد الخلافه الاسلاميه وقسمت الجزيره العربيه الى مشيخات تكريما لوفاء امراء تلك المشيخات لانكلترا وهي مشيخات لاقيمة لها مجرد قواعد عسكريه للدول الكبرى وقد منع ودمر كل ما ينسب للخلافه الاسلاميه الرشيده وضاعت تركيا في غياهب الجب واصبحنا اشلاء متناثره يتربصها الطير كفلسطين والشيشان الان و و واصبحنا عبيدا لا اسيادا حتى عريت نسائنا من الحجاب واصبح التساوم على شرع الله ونقلت مظاهر الانحلال والفساد الى بلاد المسلمون ودعاو فارغه لتحرير المراءه وتجريدها من ثيابها واليوم نري باءم اعيننا لاقيمة لنا نذبح ونقتل ونهجر ولا ناصر ولا معين وقد تكالبت علينا الامم وقطعت اوصالنا
لايسعني!؟ ان اذكر لايمكن ان تدخل مشيخات الجزيره العربيه الا بوثيقه من الامم المتحده بينما تقطع اوربا شرقا غربا شمالا جنوبا ببطاقه تحمل كمبيوتر جب كسبابة اليد ثقلا وحجما

اما الان فقد عادوا الصفويون الجدد بثوب جديد فقد انسلخوا عن جسد الامه الاسلاميه وكونوا كيانهم القومي والسياسي والاقتصادي والعسكري واخترقوا البلدان العربيه والاسلاميه باقامة جيوب ومنظمات وحركات تاتمر باءمرتهم وتتحرك وفقا لمصالحهم كظاهرة حزب الله في لبنان وانصار الحوثي في اليمن والملشيات السيئت الصيت في جنوب العراق الذي حولته الى ركام لم يشهد له مثيل في كل انحاء العالم مستغلين ظروف المسلمون المتهالكه والمائله الى السقوط المعنوي والمادي من فقر مدقع وقلة تربيه و تعليم وانهيار صحي ولااسس دين ودويلات متناحره ومشيخات ياءكل بعظها البعض وغياب الفارس العربي الذي يشفي صدور قوم بعد عز ذلوا وبعد غنى افتقروا وضاعت علومهم بين الجهال تلك الظروف القاسيه التي حلت بالمسلمين تعد ارض خصبه لبزوغ الهلال الصفوي من جديد وبحليه جديده وقد رئينا الهراء والثرثره العفنه من هولاء الصفويون منذ بدئ انقلاباتهم الخمينيه ولا ننسى لايتم تحرير القدس الا بتحرير قبر الحسين وعلى وقد ملؤ الدنيا ضجيجا بثرثرتهم الساقطه عن الشيطان الاكبر وهلم مجرى هذا الاستغلال الخبيث بدئ بظاهرة حب ال بيت النبي صلى الله عليه وسلم من جانب وكره ال بيت نبي من جانب اخر حيث هنالك لافرق بين بنو هاشم وبنو اميه كلهم من قريش ومن ظهر واحد وهل اصبح الفارسي يعلمنا باصول العرب وطريقة حبهم وكرههم نحن كعرب ومسلمون نحبهم جميعا ومن اخطاء او اصاب فالله يزكي الانفس فالصفويون استغل ظاهرة الاثنتا عشر عنصر من ال بيت النبي واعطوهم العصمه وبناءا القبور والمزارات والركوع والسجود لهم والنذور والزيارات وجعلوهم الاها منزلا وربا خالقا وادخلوا البدع والخرافات وجعلوا كل ما يخلف السنه المطهره هو الصحيح حتى ذهب البعض منهم مدعيا ان عليا برئ ملوك الفرس من الكفر وان الفرس حفظ تراث المسلمون من الضياع وان هناك لا اسلام بعد وفاة النبي لان من خلفه فان اسلامه باطل واحد شياطينهم يقول اسلام فيه ابا بكر لايعد اسلاما لي وان قم اقدس من الحرميين الشريفيين وان عليا هو اولى بنزول الوحي من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
وهذا الاستغلال البشع تتخللته البدع والخرافات والاساطير والروايات والقصص والتي ليس لها اي اثر في القرئن والسنه وانما هي مجرد مزيج من بدع وخرافات ذات اصول وثنيه هندوسيه وبوذيه وزرادشتيه الغايه منها احراف المسلمون بما اتى به الله ورسوله لغرض فارسي قومي او حقد دفين وقد يتخذوا من الايام العشره الاولى لشهر محرم مناسبه لمقتل ال بيت الرسول ابتدئا باليوم الاول حيث تقرء قصة مقتل مسلم ابن عقيل على يد الكفار المسلمون وهذه القصه يتخللها البكاء والنحيب واللطم على الوجه والضرب على الصدر وتقرء مرتان او ثلاث في اليوم ويحتفل بعدها باقامة وليمة غداء او عشاء ثم تبدئ وكاءنها مناسبه اجتماعيه لاقيمة لها وكائن مصيبة قتل ابن عقيل او غيره لم تحدث على الاطلاق لما يسود الضحك والنكات وحتى قصص غرام ابنا الحي الواحد خلال الوليمه وهكذا على مر الايام العشره من شهر عاشوراء ثم ياتى اليوم الا خير وهو العاشر ويسمى يوم المقتل وفيه تعاد كل قصص موت ال بيت الرسول قصة بعد قصه ولمدة ست ساعات من القراء المتواصله لتلك القصص تخللها النحيب والبكاء والعويل واللطم والصريخ وتمزيق الثياب وعند نهاية قصص الموت تاتي قصة موت الحسين ابن علي وهنا الكل يتهئ ويكون على اهبة الاستعداد للطم والصريخ يا حسين يا حسين والعويل والضرب على الوجه والصدور والظهور بمخاريط الحديد والسيوف ويظرب احدهم الاخر حتى تسيل الدماء ويختلط بعظها ببعض بمشهد ينتابه العنف والحقد والحسد والتهالك والانتقام والضغينه والانكسار لم يشهده تاريخ الاوليين ولا الاخريين من الوثنين بهذه الطريقه الوثنيه البشعه ثم يجمع المال لقارئ القصص وبعدها تقام وليمة الطعام ثم تبدئ وكاءنها مناسبه اجتماعيه لاقيمة لها وكائن مصائب القتل والسب والشتم والعن بال بيت الرسول و غيره ذابت وذهبت بلحظات و لم تحدث على الاطلاق لما يسود تلك الوليمه من الضحك والنكات والغيبه والنميمه والتحرش بالاخرين لجمال او قبح عوراتهم وبنفس الطريقه تتناقلها النساء

وقد نقلت بعض الصحف الغربيه والمحطات الفضائيه ان عوائلا من ابناء السنه والجماعه في جنوب العراق وبغداد وفي اليمن ولبنان تم تقطيعهم الى اشلاء من قبل الشيعه في العاشر من عاشورا ايمانا لمعتقدهم الوثني السائد يجب قتل ابناء السنه والجماعه واستباحة مالهم وعرظهم في هذا اليوم والصريخ فوق جثثهم يالثارات الحسين ولعن وسب للال بيت الرسول الذين لايرغبون بحبهم ويكرهونهم على طريقة ابناء الفرس

وبهذا الروح المليئه بالحقد الدفين على العرب والمسلمون استغل ال بيت الرسول بطريقه بشعه يندى لها الجبين ولاناصر ولا معين

وانا لله وانا اليه راجعون


شاهد هذا الرابط ويا لسخافة كبيرهم في اليوم العاشر من عاشوراء

http://www.youtube.com/watch?v=fTTP61_9Acc

تخيل تلك الحشرات تريد ان تحكم العراق العظيم

لعجلي


سوف يتبع

2 comments:

fahad said...

مدونة أبناء القبائل

http://hewaar4.blogspot.com

أدلو بدلوك

ahmadshawky said...

جزاك الله خيرا اخانا الحبيب
فعلا الدين الشيعى دين الحقد والخرافه
وهم أشد خطرا علينا من اليهود والنصارى
عليهم من الله ما يستحقون